القائمة

"إن الشيء الأكثر إثارة للاهتمام في طابع البريد
هو مواصلتها تأدية عملها".

نابليون هيل

العيد الوطني السادس والأربعون - الهوية المتينة

من مسندم في أقصى الشمال إلى صلالة في أقصى جنوب عمان، تصاحب الأنغام الوطنية والموسيقى العمانية رقصة شرائط بيضاء وحمراء وخضراء ترفرف في السماء من أسطح المنازل وأضواء الشوارع ونوافذ السيارات العابرة المفتوحة. ففي الثامن عشر من نوفمبر، تشكل تلك الألوان مع الموسيقى العمانية عرضًا موحدًا للمحبة.   

 

والسعادة المرتبطة برؤية هذه الألوان لها تاريخ متأصل في عمان بيد أن القصة لن تروى بالكلمات في اليوم الوطني، وإنما بالابتهاجات والاحتفالات.

 

والحكاية نفسها أكبر من ذلك بكثير، إنها قصة شعب وتاريخ وثقافة وفخر. إذ أن لليوم الوطني معنًا عظيمًا في نفوس العمانيين، فهو يعيد سرد القصص من عمان ويذكر بالروابط التي تربطها مع الصين في الشرق وحتى الولايات المتحدة في الغرب. ويطلق العمانيون على هذا اليوم “يوم النهضة” الذي تم الاحتفال به لأول مرة في الثامن عشر من نوفمبر من عام 1970 والذي يعد أحد أهم الأيام في التقويم العماني. فهو يوم فرح للعمانيين على اختلاف أعمارهم، تبجل فيه انجازات النهضة المباركة التي يقودها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد.

التمر العماني - علامات فصل الصيف

تمتلك عمان تاريخًا عريقًا مرتبطًا بالتمر الأصيل؛ حيث يعتبر التمر مرادفًا للضيافة العمانية سواءً كانت سلة من التمور موضوعة وسط المنزل، أو عسل التمر (الدبس) المركون في زاوية المطبخ، أو التمر على حصير التجفيف (الدعن) المفرود في باحة المنزل.

 

والعلاقة بين العمانيين والنخيل أكبر بكثير من كونها مصدرًا للتمر كصنف من الطعام يتم تناوله مع القهوة المحلية، وإنما تتعدى ذلك لتمثل صلة ثقافية وتاريخية، حتى أنها تؤخذ إلى مهرجانات الطعام الدولية كممثل للسلطنة فيها.

 

ولقد ارتبط وجود التمور ارتباطًا وثيقًا بجميع مناطق عمان بسبب تباين درجات حرارتها وتربتها مما يوفر بيئًة غنيًة لزراعة أنواع مختلفة من أشجار النخيل، لكل منها مذاقه وشكله ولونه واستخداماته الخاصة. وإلى جانب إنتاج حصاد غني من التمور، تستخدم أجزاء أخرى من أشجار النخيل لتصنيع الأثاث والأدوات المنزلية والأواني مع إجراء اختبارات للاستخدام الصناعي لجذعها ولحائها.

 

ولطالما كان التمر العماني مرغوبًا منذ القدم حيث حمل القبطان أوستن بذور نوع من التمر العماني المعروف باسم “الفرض” ليزرعه المزارعون الأمريكيون في كارولينا الجنوبية.

 

ويمتد موسم التمور في عُمان من شهر مايو إلى نوفمبر، وهو الوقت الذي تتعزز فيه روح التضامن بين أفراد المجتمع من خلال التشارك في بعض أنشطة مثل “الرقاط” و”الفاغور” وغيرها.

 

الدبس: سائل يستخرج من التمور.

الدعن: حصيرة كبيرة مصنوعة من سعف النخيل المنسوج ببعضه وتستخدم لتجفيف التمور.

الرقاط: عملية جمع التمور.

الفاغور: تمر مطبوخ يقدم للتحلية.

المها العربي

صعدت الكثبان الرملية بكبرياء عروس عربية وخيوط الشمس الذهبية تعكس حول جلدها الأبيض الأبلج هالة أثيرية مثل لؤلؤة تتغلغل في قلب الصحراء، وعينيها الساحرتين تتأملان الصحراء الشاسعة كأنهما ترقبان روحا ضالة.

 

وفجأة زحزحت حوافرها ببطء تحسبًا، وكأن قرونها أوجست عدوًا يتربص، ربما يختبئ خلف الشجيرات. ارتعشت أذنيها من الخوف فقد كان حقًا خلف الشجرة، كان عليها أن تكون أكثرًا حذرًا وأن لا تترك القطيع. لقد سمعته! كان يطأ أوراق الشجر! هذه المرة لم يكن ثعبانًا فقد كان بوسعها قتلها بركلة واحدة، وإنما ضبعًا مخططًا ذو أسنان حادة مسننة.  تلاقت أعينهما اللتين تخبئان نوايا مختلفة، وفجأة هجم الضبع إلا أن المها كانت الأسرع.  كان عليها الهرب للنجاة بحياتها، لكن لم يكن بوسعها أن تسلك الطريق الصحيح للنجاة وتعرض القطيع كله للخطر والطريق المغاير كان ملئً بالرمال المتحركة. اقتربت جدًا! وكان عليها أن تتخذ قرارها، لذا قفزت بمهارة حاذقة مخلفة وراءها ضبعًا تبتلعه الرمال المتحركة.      

 

 يعد المها العربي من الأنواع المهددة بالانقراض التي حظيت باهتمام محلي ودولي كبير، وقد أنشئت أعداد من المحميات لحمايتها من الصيادين مثل تلك الموجودة في  جدة الحراسيس في سلطنة عمان

كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 23)

خيم الصمت على الملعب الأخضر، هل توقفت الساعة عن العمل؟ هل كانت النهاية؟ إذًا خسرنا. ولكن لماذا كان أنصار الفرق المنافسة هادئين؟ التفت إلى والده الذي كان منتصبًا مثل تمثال، شدّ على يده عدة مرات ولكن يبدو أنه فقد كل حواسه.

 

كان أمرًا محيرًا له منذ أن طلب محمد من والده أن يشتري له تذاكر المباراة النهائية التي رفضها في بادئ الأمر، حتى بعد الكثير من الشد والجذب، وبعد عدة أيام من البكاء والتذمر وبدعم من جدته، اشترى والده أخيرًا التذاكر. لكن لماذا هو مهتم جدًا الآن؟

 

 استدار لرؤية الناس وراءه عاقدين سواعدهم وأعينهم محدقة في مرمى الهدف، والصوت الوحيد الذي كان بمقدوره سماعه هو أصوات القلوب وهي تخفق كقرع الطبول. جلس مرة أخرى في مقعده مترقبًا، كان يعتقد أن لا شيء في الأمر يدعو للقلق، وقد طمأنته جدته بالقول أنه من غير الممكن أن يخسر فريقه. لماذا كان جبينه يتصبب عرقًا إذًا؟ الخوف معدٍ وبالكاد كان الوقت يمر، وبعد مضي دقيقة واحدة، أيقظته صرخات الحشود، وهتفوا معاً في موجات من الفرح: “فايز! فايز! فايز!”

 

 فاز الفريق الوطني العماني لكرة القدم بكأس الخليج لكرة القدم (خليجي 23) في عام 2017، حيث لعب منتخب عمان مع نظيره الإماراتي وفاز في ركلات الترجيح بعدما تصدى فايز الرشيدي، حارس المنتخب العماني، لضربتي ترجيح.

 

الفرحة

كانت منشغلة بمشاهدة الرسوم المتحركة والحديث إلى نفسها والضحك من الفرح. أرسلت ابتسامات مفعمة بالحياة إلى والدها الذي كان يستمتع بجمال وجهها الملائكي. ذاك الوجه الطفولي البريء. أهي حقًا جميلة أم أنه يبالغ في رؤية جمالها لأنها ابنته؟

 

عادت به الذاكرة إلى يوم ولادتها عندما اعترته مشاعر مختلطة من الخوف والقلق. لم يكن يلقي بالًا إن كان المولود صبيا أم فتاة، وإنما كل ما أراده هو أن يكون الطفل وأمه بصحة جيدة. لكن ابنته لم تكن كذلك. فقد قال الأطباء إنها ولدت مصابة بمتلازمة داون مما تسبب في تأخر تطورها العقلي وقدرتها على الكلام. لقد كان مصدومًا وعاجزًا عن الكلام، فلماذا ابنته؟ لم هي من بين كل الأطفال حديثي الولادة في المستشفى. أخذها بين ذراعيه لكنه لم يستطع بعد فهم الأمر، فقد بدت له سليمة تمامًا وجميلة. أطلق عليها اسم “فرحة” على أمل أن يجلب لها اسمها الفرح الذي سلبتها الحياة إياه. فهي قبل كل شيء مولوده الأول، ومن كان يشتاق للقياه، ومن جلب الفرح والارتياح لقلبه المجروح. همس في أذنيها بحب وحنان: “مرحباً فرحة”

.

لقد مرت عشر سنوات ازدادت خلالها فرحة جمالًا وسعادةً مع كل يوم. كان والداها قلقين بشأن مستقبلها ولكن ليس بعد أن انضمت إلى مركز رعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة حيث تتشارك مع أقرانها. عندما أخذها في حضنه، بدأت تخبره عن يومها في المدرسة بحماس كبير.

 

جاءت عُمان في المركز الأول على مستوى الخليج في مؤشر حقوق الطفل حسبما نشرت المؤسسة الدولية لحقوق الطفل (KidsRights) لضمانها كافة حقوق الطفولة بما في ذلك حق الصحة والتعليم.

فرحة: كلمة مرادفة لكلمة “joy” في اللغة الإنجليزية

الجنوب الأخضر

كان الجو ضبابيًا بعض الشيء، ورغم ذلك تمكنت من رؤية المروج الخضراء الممتدة حتى الأفق، لم تكن تلك زيارتها الأولى إلى هذا المكان لكنها كانت مندهشة من جماله المبهج في كل مرة تزوره. تساءلت أنّى لمدينة تحتضن كل كلمات الجمال في منظر واحد. كانت تتأمل في اللوحة أمامها، والمنظر الذي أسر روحها من النظرة الأولى؛ جبال خضراء شاهقة وينابيع مياه ساخنة وأشجار قائمة دائمة الخضرة وقطعان ماشية تمر من حين لآخر.

لفت انتباهها راعي يحمي صدره من البرد قطعة قماش من الصوف ثقيلة وقطعة أخرى من الملابس ملتفة حول خصره، لكن شعره الطويل المتعرج الذي ينسدل خلفه كلما وطأت قدماه العارية على العشب، كان أول شيء تقع عليه عيناها. التقط عصاه الخشبية وبدأ بغناء الألحان العذبة الحزينة التي لم تفهم كلماتها لكن يبدو أن قطيع الجِمال قد فهمها. لقد هدأ القطيع كما لو أنه كان يستمتع بالإيقاعات، ولكن ما أدهشها أكثر هو ذلك التجاذب الغريب بين الراعي وقطيعه. تتبعت عينيها قطيع الجمال حتى توارى خلف الجبال.

جلست على العشب الأخضر المغطى بالضباب كما لو كانت روحها والطبيعة والمروج والتلال كيانًا واحدًا، استنشقت رائحة الطبيعة للمرة الأخيرة قبل مغادرتها وهي تعلم في قرارة نفسها أنها لن تكون آخر زيارة لها لهذا المكان الرائع.

 يقام مهرجان صلالة السياحي في ظفار بسلطنة عمان من شهر يوليو وحتى شهر أغسطس في موسم الخريف (موسم الرياح الموسمية)، ويستضيف المهرجان الفعاليات والأنشطة المختلفة بما في ذلك العروض الموسيقية والقرية الثقافية.

الجنوب: كلمة مرادفة لكلمة “south” في اللغة الإنجليزية